Read Oscar et la dame rose by Éric-Emmanuel Schmitt Free Online


Ebook Oscar et la dame rose by Éric-Emmanuel Schmitt read! Book Title: Oscar et la dame rose
Loaded: 2604 times
Reader ratings: 7.6
The author of the book: Éric-Emmanuel Schmitt
Edition: Albin Michel
Date of issue: November 1st 2002
ISBN: 2226135022
ISBN 13: 9782226135025
Language: English
Format files: PDF
The size of the: 9.81 MB
City - Country: No data

Read full description of the books:




عزيزي ربنا
أنا موافق إن انت تزورني زيارة قصيرة. في افكاري طبعاً. ‏اتهيألي هتبقى حاجة جميلة. أنا نفسي إنك تيجي. ساعات الشغل ‏بتاعتي من 8 الصبح لحد 9 بالليل بقية الوقت بانام. أحياناً باغفل ‏الصبح علشان العلاج. بس حتى لو كنت نايم، صحيني وقلبك ‏جامد

لو أنني سُئلت عن أصعب كتاب قرأته في حياتي لكان جوابي هذا الكتاب بلا تردد‏
فالكتاب يحمّلني جميع المشاعر التي قد تنتاب أي مخلوق عاش أو يعيش أو سيعيش على هذه ‏الأرض

فبينما القارئة تتلذذ بالنص كانت الإنسانة في تعاني مع الطفل المسكين وتبكي حتى يتورم جفناها و الأم بداخلي تود لو ‏ضمته لضلوعها والفتاة تضحك بصوت عال وهي تقرأ خطابات أوسكار المذهلة البراءة والصدق‏

كل هذا كان بداخلي في نفس الوقت والغريب أن لا شعوراً منهم قد اصطدم بالآخر ، بل على ‏العكس ‏
كل جزء بداخلي كان يتكامل مع الاخر ويصل لمرحلة من الاندماج مجللة بالسكينة وفي نفس الوقت الخجل من النفس

لا أستطيع أن اشرح لك
يجب أن تقرأ لتفهمني

أنت لا تحتاج لكتب متحذلقة تحاول التفلسف وإسداء النصح وتغيير طريقة حياتك ونظرتك ‏للأمور لتقترب من الروحانيات‏

أنت بحاجة لكلمات أوسكار كما ترجمها العبقري محمد صالح ‏
بل إنني اعتبر أنه لو ما فعل المترجم شيئاً في حياته غير هذه الترجمة لكانت كافية في نظري ‏لتجعله واحداً من أعظم الناجزين على الأرض‏

أن يتشرب الرواية بهذه الطريقة ‏
أن يقدم روحها لا مجرد كلماتها ببساطة طفل يحمل بداخله عمقاً يأسرك

ولا أظنني أنظر إلى العالم من حولي بنفس الطريقة بعد قراءة كتاب كهذا

هناك أشياء تقابلها في حياتك صدفة تظل بداخلك لما تبقى لك من عمر
وأظن أن هذا الكتاب هو إحداها

هذه هي قصة طفل صغير يحتضر
يقرر أن يرسل خطابات إلى الله في الأيام القليلة المتبقية له في هذه الدنيا
وفي كل يوم كان يقرر أن يعيش عشر سنوات بأكملها
وهكذا يبلغ في أقل من إثنتي عشر يوماً أكثر من مئة عام

اسأل نفسك بعد نهاية الكتاب
هل شعرت بالضيق أو وجدت الألفاظ غير لائقة

إن كانت إجابتك نعم
فأنت تحتاج للكثير من التأمل في حياتك وأفكارك

ربما تجد نوراً من نوعٍ ما




كل ما الناس فى المستشفى تسمع كلمة "موت" ، تبطل ‏تسمعك. تأكد ان الشخص اللي بيسمعك في اللحظة دي بتطلع في ‏ودانه سدادات هواء وتبص تلاقيه فجأة راح مغير الموضوع، أنا ‏جرّبت القصة دي مع كل الناس هنا إلا ماما الوردية...يومها ‏الصبح كنت عاوز أجرب إذا كانت هي كمان سمعها هيتقل بعد ‏السؤال بتاعي:‏

‏-‏ ‏ ماما، اتهيأ لي ماحدش عاوز يقول لي ان انا هاموت ‏قريب.‏

بصت لي... ياترى ردّ فعلك هايبقى زي الباقيين؟ بلاش ‏أرجوك يا مشرحة لاجيدوك اسمعيني وبلاش تتطرشي!‏

‏-‏ ‏ و إيه لازمة انهم يقولوا لك يا أوسكار
طالما انت عارف ‏كده لوحدك؟

اوبا!! سمعِت!‏

;;;;;;;;;;

عزيزي ربنا:‏

النهاردة سن المراهقة بتاعتي، والمسائل مش ماشية ‏بهدوء.هنعمل إيه الدنيا كده!كل مشاكلي – مع اصحابي ومع أهلي ‏‏– من ورا البنات. أنا سعيد إنه بالليل لمّا أتم العشرين هاقدر ‏أستريح من كل ده وأبص عليه على إنه جزء من الماضي. ‏عموماً أنا متشكر على البلوغ والكلام ده كله بس مش هاتكلم في ‏المواضيع دي أكتر من كده.‏






‏-‏ بيجي بلو أنا عاوز أقول لك : أنا مش عاوزهم يعملوا لك ‏العملية، انت حلوة كده زي ما انت . اللون الأزرق لايق ‏عليك جداً.‏
كنت شايف كويس إزاي كلامي عاجبها، بس انا ما كنتش ‏باقول كده علشان كلامي يعجبها بس كان واضح إنه عاجبها.‏
‏-‏ أنا عاوزاك إنت يا أوسكار تحميني من الأشباح.‏
‏-‏ تقدري تعتمدي عليّ يا بيجي.‏
انا كنت فخور قوي إنه أنا اللي في الآخر انتصرت!‏
‏-‏ أوسكار ممكن تبوسني؟!!‏

الظاهر إن البوس ده عند البنات هو أهم حاجة في الدنيا، ما ‏يقدروش يعيشوا من غيره. بس بيجي بلو ما كانتش صايعة زي ‏الصينية، إدتني خدّها أبوسه ...بس البوسة دي خلتني أعرق

;;;;;;;;;;

عزيزي ربّنا

حصل يا ربّنا ...حصل! أنا وبيجي بلو إجوّزنا. النهاردة 21 ‏ديسمبر، وأنا باخلص اللي بيسموه العقد التالت وبقيت مجّوز.أنا ‏وبيجي قررنا نأّجل موضوع العيال دلوقت.أظن إن هيّ لسة مش ‏مستعدّة للخلفة دلوقت.‏

و أنا باخلّص الجواب أقدر أقول إن اليوم النهاردة كان يوم ‏موفق. يوم عائلي. اتبنيت ماما الوردية، علاقتي الأسرية بحماي ‏وحماتي علاقة كويسة، مراتي رجعت لي سليمة معافاة
بس لونها ‏إوردّ على الساعة 11... مش مهم!‏
إلى اللقاء بكره، قبلاتي



عزيزي ربّنا

تمّيت الستّين، وبادفع تمن الأخطاء اللي عملتها امبارح ‏بالليل.حالتي مش تمام، رجعت المستشفى بكل سرور.الظاهر إنه ‏هي دي الشيخوخة، السفر والتنطيط ما بقاش ينفع ولا يبسط.و ما ‏عنديش أي رغبة إني أخرج من هنا.اللي ما لحقتش أحكيلك عنه ‏في جواب امبارح التمثال بتاع بيجي بلو اللي شفته في البيت بتاع ‏ماما الوردية على الرف فوق السلّم.أحلف لك بإيه...هيّ الخالق ‏الناطق ومعمولة من الجبس. اللبس والجلد واللون المزرق.ماما ‏الوردية شايفة إن التمثال بتاع مريم العدرا، مامتك على قد ما ‏فهمت اللي الناس بتصلي لها في البيت ده من زمان.و ماما ‏الوردية وافقت تديني التمثال ده هدية. حطيت التمثال عندي على ‏الكومودينو في الركن.كده كده التمثال هيرجع لماما الوردية بما ‏إني اتبنيتها‏



عزيزي ربّنا

تميت ال100 . بانام كتير وصحتي تعبت.‏
حاولت أشرح لأهلي إن الحياة دي هدية غريبة.في الأول ‏بنتغر فيها: بنبقى فاكرين إن الهدية دي هتفضل معانا ونستخدمها ‏للأبد.و بعد كده ما بنحسش بقيمتها: لمّا بنفتكر إنّها قصيرة ومش ‏كاملة حتى لدرجة إن احنا بنبقى عاوزين نتخلص منها. وفي ‏الآخر بنعرف إنها في الواقع ما كانتش هدية ، ده كان دين.و ‏ساعتها بنحاول نعمل اللي نقدر عليه علشان نرد الدين ده.أنا ‏عندي 100 سنة وعارف أنا باتكلم عن إيه.كل لمّا بتكبر كل ما ‏ذوقك بيبقى أحسن علشان تقدّر الحياة.لازم تبقى فنّان وحسّك ‏راقي، أي عيّل ممكن يستمتع بالحياة وهوه عنده 10 ولاّ 20 سنة ‏إنّما الواحد لمّا يبقى عنده 100 سنة ومش قادر يتحرك ما ‏بيفضلش حاجة غير العقل اللي الواحد يقدر يستخدمه.مش عارف ‏إذا كنت قدرت أقنعهم ولاّ لأ.‏
زورهم يا رب! انا دوري انتهى وتعبت حبتين.‏



Download Oscar et la dame rose PDF Oscar et la dame rose PDF
Download Oscar et la dame rose ERUB Oscar et la dame rose PDF
Download Oscar et la dame rose DOC Oscar et la dame rose PDF
Download Oscar et la dame rose TXT Oscar et la dame rose PDF



Read information about the author

Ebook Oscar et la dame rose read Online! A popular contemporary French author and dramatist, his plays are translated and staged in more than 30 countries all over the world.

He studied at the Lycée du Parc in Lyon and was accepted at the famous École normale supérieure in Paris (1980–1985), where he received a doctorate in philosophy. As the theme for his dissertation, he chose "Diderot and metaphysics". He spent three years teaching in Cherbourg and at the university of Chambéry.

He is of Alsation extraction. Both of his parents were physical education teachers. Growing up under the influence of his parents' atheist outlook, Schmitt eventually professed himself a Christian, after years of being an agnostic.

Initially he became known as a scriptwriter for the stage. His debut work, "La nuit de Valognes", was produced a number of times in 1991/1992, both in France and abroad. His breakthrough theatre work came with his second script, "Le Visiteur", which won Molière prizes for best author and best show in 1993.

The following years were littered with theatrical successes such as "Golden Joe" (1995), "Variations Énigmatiques" (1996), "Le Libertin" (1997), "Milarepa" (1997), "Frédérick ou Le Boulevard du Crime" (1998), "Hôtel des deux mondes" (1999) and "Monsieur Ibrahim et les fleurs du Coran" (1999).

Schmitt covers a variety of themes in his work. "Golden Joe" takes a look of the cynical attitudes to life of those involved in high finance. In "Variations énigmatiques", the author gives voice to two very different men, who discuss their own philosophies of life and love - as it turns out, both were in love with the same woman. "Le Libertin" is a historical drama about the life of philosopher Denis Diderot and a film version was released in 2000.

In 2001, Schmitt was awarded the "Grand Prix du théâtre de l'Académie Française". His plays have been performed in 35 countries and translated into many languages. They show influences from Samuel Beckett, Jean Anouilh and Paul Claudel, among others.

In addition to his plays, Schmitt has written a number of successful novels, including "La Secte des Égoïstes" (1994), "Oscar et la dame rose" (1999), "L'Évangile selon Pilate" (2000), "La Part de l'Autre" (2001), "Lorsque j'étais une œuvre d'art" (2002), "L'enfant de Noé" (2004), "Ma vie avec Mozart" (2005).

World religions play an important role in Schmitt's writing. In "Le Cycle de l'Invisible", Schmitt attempts a harmonization of religions and cultures. "Milarepa" is the first issue in this series and depicts Tibetan Buddhism. The second volume, "Monsieur Ibrahim et les fleurs du Coran" is dedicated to Sufism, a subset of Islam, also referencing Judaism. "Oscar et la dame rose" (the third volume) concerns Christianity. "L'enfant de Noé" (a comparison of Judaism and Christianity) rounds off the series.

"Monsieur Ibrahim et les fleurs du Coran" (English: M. Ibrahim and the Flowers of the Koran) received the German prize for fiction in 2004 and a film version was produced in 2003, directed by François Dupeyron with Omar Sharif in the title role.

Persian:
اریک امانوئل شمیت


Reviews of the Oscar et la dame rose


ISAAC

An interesting book that says more than you can fit

LUKE

You need to drive a phone number to protect against robots.

ESME

Total disappointment

LIAM

Why do I need to specify a phone number?

JESSICA

The book is very deep! Tip for Reading.




Add a comment




Download EBOOK Oscar et la dame rose by Éric-Emmanuel Schmitt Online free

PDF: oscar-et-la-dame-rose.pdf Oscar et la dame rose PDF
ERUB: oscar-et-la-dame-rose.epub Oscar et la dame rose ERUB
DOC: oscar-et-la-dame-rose.doc Oscar et la dame rose DOC
TXT: oscar-et-la-dame-rose.txt Oscar et la dame rose TXT